مفهوم بيئة المنظمة

تمتلك بيئة المنطمة أهميّة كبرى، نظراً لأن الشخص يقضي وقتاً طويلاً فيها يقدر بحوالي ثلث يومه، كما أنها تلعب دوراً أساسياً في الحفاظ على الموظفين ودفعهم على الالتزم بعملهم، إضافةً لذلك فهي
 المجال التي تحدث فيه الإثارة والتفاعل لكل وحدة حية ، أو هي كل ما يحيط بالإنسان أو بالمنظمة من طبيعة ومجموعات بشرية ونظم بشرية وعلاقات شخصية ….  لذلك سيلخص هذا المقال بشكل نظري و عملي كل ما يرتبط بمفهوم بيئة المنظمة من تعريف، و أقسام  و أشكال وصولاً إلى الخصائص الذي يجب توافرها ببيئة المنطمة.
المفهوم العام  لبيئة المنظمة
تعرف ﺑﻴﺌﺔ المنظمة بأنها كل نقاط القوة  والضعف للمنظمة والظروف و الفرص والتهديدات التي تحيط بها من الداخل وتؤثر عليها، التي قد تكون من الأشخاص و العلاقات الذين لهم دور كبير في عمل المنظّمة وقد تتكون إمّا مورد أو عميل أو منافس أو موزّع أو أداة من ضمن أدوات المنظمة، وكذلك يوجد لكل بيئة ﻣﻦ بيئات اﻟﻤﻨظﻤﺔ عناصر و أشكال و خصائص خاصة بها وكل هذه العناصر البيئية يجب أن يتم بواسطة تنظيم ومعرفة تامّة بها لتشكل بيئة اﻟﺒﻴﺌﺔ التنظيمية  المتكاملة للمنظّمة.
– يشمل ايضاً ﻤﻔﻬوم بيئة العمل عرض  أساليب أساسية لتصنيف  و تحليل نظرية البيئة ويعتمد تصنيف البيئة بشكل مباشر على الحالة موضوع المناقشة ومن بين الأساليب و  اﻟﻌﻮاﻣﻞ  الشائعة :
أ – التصنيف اﻷول البيئة العامة والبيئة الخاصة:
– تُعرَّف البيئة العامة على انها  الإطار الجغرافي التي تعمل فيه جميع المنظمات وبالتالي تأتي تأثيرها على جميع المنظمات وهي أيضاً كل شيء يقع خارج المنظمة و يؤثر على  أدائها .
– اما البيئة الخاصة فيمكن تعريفها على انها البيئة التي تعيش داخل شبكتها المنظمة المعينة وتوضح علاقتها مع المنظمات الأخرى ذات التأثير المباشر ﻋﻠﻰ عمل المنظمة و مدى فاعلية النظم العاملة بها.
– بالرغم من صعوبة الفصل بينهما نظراً لتداخلهما لكن البيئة الخاصة تختلف من منظمة لأخرى بينما العامة هي بيئة واحدة ﻓﻲ كل المنظمات بنفس الشكل التنظيمي.
ب –  ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ الفعلية والبيئة المدركة
– أشارت البحوث إلى أن المقاييس المستخدمة لتقييم البيئة الفعلية و  الرئيسية  لا تربطها علاقة قوية بالمقاييس الخاصة التي تواجه البيئة المدركة ، فبيئة المنظمة الحاصلة ليست واحدة لجميع العاملين فالبعض يرى أنها مضطربة والبعض يرى أنها ساكنة .
– وهنا نجد الاختلافات قائمة بالنسبة للبيئة الخاصة تبعاً للمستويات الثقافية وغيرها أي أن المنظمة تضع لنفسها بيئة خاصة لمعرفة كيف تتفاعل مع بيئتها.
أقسام بيئة  اﻟﻤﻨﻈﻤﺔ 
استكمالاً إلى   ﺘﻌرﻴف   ﻣﻔﻬﻮم بيئة ﺍﻝﻤﻨﻅﻤﺔ بطريقة مباشرة و كل ما يتعلق به، وجب التنويه ان البيئة  العاملة في اي منظمة تشمل مجموعة الظروف والعوامل الداخلية و الخارجية التي تؤثر في حياتها وتطورها ، فالمنظمة تحصل على مدخلاتها من البيئة، كما أن مخرجاتها تصدر إلي هذه البيئة، بالتالي فإن بعض المنظمات تُواجه بيئةً ثابتةً مع تغييرات بسيطة في  إدارة  القوى المحيطة، بينما تُسيطر على البعض الآخر بيئةٌ ديناميكية نشطة، وقد تُؤثر بيئة النشاط أيضاً على وجود المنافسين الجدد، لذلك يجب فهم أقسام بيئة المنظمة بشكل جيد، حيث انه تُقسم بيئة المنظمة إلى قسمين على النحو الآتي:
البيئة ا لتنظيمية  اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ:
فالبيئة  التنظيمية الداخلية في  الشركات و ال ﻤﻨظﻤﺎت تشتمل عناصر محصورة تقع داﺧﻞ المحيط العام للمنظمة و تسيير  اﻷﻋﻤﺎل المهمة بداخلها بالشكل الاستراتيجي، وتخضع لمجموعة من الظروف والقوى الموجودة ضمن نطاق صلاحياتها، وتُعطي صورةً واضحةً للبيئة الداخلية فيها، فضلا على انها تُعطي اﳌﻨﻈﻤﺔ حقَّ الادارة المباشرة للحالات والمواقف التي تحدث داخلها، وتضمُّ مجموعةً من العوامل المؤثرة وهي: موارد المنظمة، ومالكيها والمساهمين فيها، و القوى البشرية بها و الهيكل الإداري بها، ورؤية المنظمة، وشهرتها و وجودها التجاريي و الرؤية التسويقية و  الإستراتيجية لها و خطة عملها والأهداف التي تحركها.
البيئة التنظيمية الخارجية:
لا تستطيع أي منظمة أن تعمل بمعزل عن البيئة المحيطة بها و كافة عناصرها،  و من هنا يمكن وصف  التعريف الرئيسى للبيئة التنظيمية الخارجية على أنّها جميع العوامل والقطاعات التي قد تُؤثر على كامل المنظمة أو على جزءٍ منها؛ والتي تكون موجودةً خارج حدود هذه المنظمة وخارج نطاق صلاحياتها، ومن أبرز هذه القطاعات: المواد الخام، الموارد المالية، العملاء، البيئة الطبيعية و الدولية، الوضع الاقتصادي، الوضع السياسي، و ثقافة المجتمع.
أشكال بيئة المنظمة: 
أ – البيئة الهادئة العشوائية: هى بيئة غير متغيرة نسبياً والتغيير الحاصل فيها بطيء وغير متنبأ مما يؤثر على سير  الأعمال العامة  ﻟﻠﻤﻨﻈﻤﺔ  أو الشركة.
ب – البيئة الهادئة التجميعية: و  المقصود هنا ان التغير بها بطيء وتهديداتها قائمة ، كذلك غالباً تكون الفرصة أمام المنظمة أكبر من البيئة السابقة مع إتباع نموذج فعال في العمل .
ج – البيئة القلقلة: البيئة هنا معقدة بها عدة منافسين يتجهون إلى غاية واحدة لذلك تعتمد أكثر على مفاهيم  البحث  الإستراتيجي  .
د – البيئة الهائجة: ويمكن تعريفعا على انها أكثر البيئات حركة وتغير بها عنصر عدم التأكد عالي جداً لأن التغيير مستمر والمتغيرات متداخلة . لذا فإنها تتحرك معاً وتسبب التغيرات وهذه التغيرات جوهرية وكبيرة ويصعب التنبؤ بها .
خصائص بيئة المنظمة
ان فهم  عناصر و ﻋﻮاﻣﻞ بيئة المنظمة يُعتبر من أهم الطرق لإحداث تأثير إيجابي على المنظمة، وقد تُؤثر تلك العناصر على تشخيص المنظمة ككل أو على جزءٍ منها، لذلك سيتم التعرف على أهم الخصائص الذي يجب توافرها في المنظمة من خلال النقاط التالية:
1- حدود البيئة: إن كل ما يقع داخل حدود المنظّمة وخارجها يقع ضمن إطار دراسة بيئة المنظّمة و مقدمة الأعمال.
2- خضوع المنظّمة لآثار البيئة: لا يمكن لأي منظّمة أن تعيش بمعزل عن البيئة؛ لأنها تخضع لمؤثراتها وتساعد في تحديد مستويات الأداء والنمو وتترك بعض الآثار على البيئة.
3- التفرد: بيئة عمل كل منظّمة تختلف عن بيئة عمل المنظّمات الأخرى، بالرغم أنها تشترك في العديد من الخصائص إلا أن درجة تأثير هذه الخصائص تختلف من منظّمة إلى أخرى.
4- فعالية آثار بيئة اﻟﻌﻤﻞ: و هي من العناصر اﳌﻬﻤﺔ تختلف من منظّمة أعمال إلى أخرى في اكتشاف وتحليل عوامل البيئة التي تؤثر عليها، فنجاح المنظّمات يعتمد اعتماد كلي على قدرتها على التحليل العميق والكفوء للبيئة الداخلية والخارجية؛ من أجل وضع اليد على العوامل ذات الفعل المؤثر على نشاطها في الوقت المناسب.
5- تغير البيئة: وهذا يرتبط بطبيعة الحياة حيث تحكم كل منظّمة عوامل متقبلة لا تكون ثابته، وأن قسم منها يمكن قياسه وقسم الثاني لا يمكن قياسه، و بناءاً على ذلك  فعلى  مجلس الإدارة العليا ان يكون على معرفة و علم بكل ما يخص طبيعة الحياة و العوامل التي تؤثر على سلوك الموظفين بها و عرف التعامل و العمل بينهم بالتالي تقديم خدماتهم و مبادرتهم.
6- صعوبة التحكم بمتغيرات البيئة والموارد المتواجدة داخلها: و هي تعتبر من التهديدات القوية خيث ان التغيرات التي تحيط بالمنظّمة من الصعب التحكم فيها، فهي ليست تغيرات فيزيائية مثل درجة الحرارة أو الجاذبية أو التفاعلات الكميائية التي يمكن أن تسيطر عليها وتوجهها، إذ  أنه  ما يحكم بيئة عمل المنظّمة هي متغيرات اجتماعية واقتصادية من الصعوبة في الكثير من الأحيان إحكام السيطرة عليها، بالرغم من إمكانية التوقع ببعضها والسيطرة النسبية على البعض الأخر، و ترتبط  بالتغيرات المادية والتكنولوجية  و غيرها
7- التأثير المتداخل للمتغيرات: إن المتغيرات التي تؤثر على بيئة المنظّمة تعرف بانها ذات أثار متداخلة كل يؤثر ويتأثر بالمتغيرات الأخرى. والعوامل الاجتماعية تؤثر و تساعد على السياسة العامة بالبيئة التنظيمية الكلية وتتأثر بها والعوامل الاقتصادية تؤثر وتتأثر بها أيضًا.
#يف #organization #ﻋﻦ #بد #أصبح #يعرف #سيما #turbulent  #مواطن #عىل #environment #السابق #وبيئة
#concept  #جزئية #مجموع #القانون #بمفاهيم