المبادئ الإدارية

المدير المبدع هو من يستطيع حل المشكلات بالطرق الإبداعية وضمان سير العمل بكل هدوء بغير تخبط، لكن يجب أن تسير عملية الإدارة والتنظيم وفق خط واضح يشمل مبادئ و قواعد إدارية أساسية…  إذ انك كمشرف أو مدير، سيكون عملك عبارة عن مباشرة تنفيذ  عدد من الوظائف الإدارية، ولذلك فإن من المهم جداً مراجعة المبادئ الأساسية للإدارة حيث أنّ  حسن  ممارسة هذه المبادئ و القواعد سيساعدك على أن تكون مشرفاً أكثر فعالية وكفاءة.
بالتالي سيقوم ﻫﺬﺍ المقال بتوفير كل ما تحتاجه عن تطبيق مبادئ الإدارة.
مفهوم  ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺉ  الإدارية ( management  principles) 
يرتبط مصطلح “المبادئ  ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ” بمفهوم الادارة العليا بشكل كبير والذي يُعبر  عن عملية التنظيم والتخطيط المحكمة في اي شركة أو منظمة والتي تشمل وضع خطط نظرية و عملية للوصول إلى الأهداف المرجوة وذلك عن طريق تسخير جميع  الاعمال و الموارد المتاحة مثل المالية والبشرية و العملية و القانونية  وغيرها…. كما تقوم مبادئ الإدارة بحفظ المعلومات والتجارب وذلك للإستفادة منها في عمليات إدارية اخرى، وتتواجد  اﻹدارة  في الكثير من الأعمال بغض النظر عن بساطتها فهي لا تقتصر فقط على المدراء والمشرفين و إنما تشمل وظائف اخرى في الهيكل الاداري.
الأصول العامة للمبادئ الادارية 
يوجد أربعة  عشر مبدأ لمبادئ و أصول الإدارة  الحديثة يجب تطبيقهم بطريقة محكمة لضمان الحصول على نظم إدارية ناجحة  و القضاء على العشوائية بالمنظمة وهي ملائمة للتطبيق على مستويات  ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ الدنيا والوسطى والعليا على حد سواء… كما يلي:
1-مبدأ التخصص والتنسيق: تجميع و  تقسيم  الوظائف المرتبطة مع بعضها البعض و  إدارة  مهامهم اﻟﻌﺎﻣﺔ و مراقبة سير الأعمال.
2-مبدأ السلطة والمسؤولية: وفيما  معناه  الارتباط الوثيق بين  استخدام  السلطة و تحمل المسؤولية،حيث أن السلطة هي مزيج مكون ﻣﻦ السلطة الرسمية المستمدة من المنصب الرسمي واختصاصاته، والسلطة الشخصية التي قوامها الذكاء والخبرات والخلق القويم والقدرة على القيادة .
3- مبدأ الانضباط: وهو الأمر الذي يتطلب  احترام الالتزامات الهادفة و مظاهر الاحترام . حيث ان تحقيق النظام يرتبط بوجود مديرين و موظفين على درجة عالية من الكفاءة في جميع المستويات الصادرة .
4- مبدأ وحدة القيادة: هذا يعني أن يكون لكل موظف رئيس واحد يتلقى منه الأوامر والتوجيهات ويرفع له التقارير وفقاً إلى خطة التسلسل الإداري بالمنظمة و يقتضي بالإمتثال إلى أوامره وحسن التواصل بينهم .
5- مبدأ وحدة العمل والتوجيه: ويقضي هذا المبدأ بأن كل مجموعة تعمل لتحقيق هدف واحد، ويجب أن يكون لها رئيس واحد وخطة واحدة وهذا المبدأ يهتم بأمور و شؤون الأفراد العامة و عدم التشتيت.
6- مبدأ سيادة المصلحة العامة على المصلحة الفردية: وهذا المبدأ يتطلب من الإدارة التدخل حينما تتعارض مصالح العاملين مع المصلحة العامة أو الأهداف العامة للمنظمة بشكل صادق و مُحايد، وذلك من أهم المبادئ من أجل المحافظة على استقرار التنظيم واستمراريته .
7- مبدأ الأجر العادل: يقضي هذا المبدأ بأن تكون الرواتب والمكافآت عادلة ومجزية لجميع العاملين في جميع المستويات و مناسبة للمهام الصادرة.
8- مبدأ المركزية أو تفويض السلطة: ويقصد به مدى تركيز السلطة أو توزيعها، وهذا المدى يختلف من منظمة إلى أخرى، ويحكمه اﻻمتثال إلى ظروف وعوامل متداخلة في الموقف الإداري بشرط ألا يتعدى  أحد على مهام الآخر.
9- مبدأ التسلسل  الإدارى والتدرج بالمرتبة: و هي  أحد  المبادئ الرئيسية المسئولة عن تدرج مستويات القيادة في التنظيم بشكل هرمي، ويعني تسلسل الرؤساء من أعلى إلى أسفل، وتوضيح هذا التدرج الرئاسي لجميع مستويات الإدارة .
10- مبدأ الترتيب: ويقصد به  وضع كل شيء وكل شخص في مكانه، ويقسم  إلى قسمين: نظام مادي يعنى بوضع الآلات والأدوات والمعدات في مكانها المناسب لمصلحة العمل، ونظام اجتماعي يهتم بوضع كل شخص في المكان المناسب، كما يهتم بتنسيق الجهود وتحقيق الانسجام بين نشاطات الوحدات المختلفة في التنظيم .
11- مبدأ العدل والمساواة في معاملة الأفراد: يجب أن يعامل جميع الموظفين معاملة واحدة بهدف الحصول على ولائهم وانتمائهم وأن يلتزم كل منهم بواجباته كافة .
12- مبدأ استقرار الأفراد: ينص هذا المبدأ على أهمية استقرار الموظف في عمله، كما يؤكد أن المنظمات الناجحة هي المنظمات المستقرة .
13- مبدأ حرية المبادرة: إعداد الخطط  اللازمة  للعمل وكيفية تنفيذها، مما يلزم الرؤساء بإعطاء الفرصة للمرؤوسين لممارسة المبادرة في العمل وإعداد المقترحات بالإضافة إلى تنمية روح الابتكار داخلهم و احترام الفكر الخاص بهم.
14- مبدأ وحدة الأفراد: بما أن الوحدة تولد قوة، فعلى المدير وفق هذا المبدأ، تجنب العمل بمقولة فرق تسد، وتجنب التعسف في الاتصال بالمرؤوسين بطرق رسمية .
مهارات المبادئ الإدارية
1- التنظيم و التنسيق:
 التنظيم هو عملية ترتيب وتطوير تلك المسارات التي رسمت بواسطة المخطط وذلك للوصول إلى الأهداف بأفضل الطرق الكفائة، و  يقصد  بعملية التنظيم، استغلال الموارد المتاحة للمنظمة وتسخيرها لسير العمل وبالتالي نجاحها، كما تقوم عملية التنظيم بتوزيع الوظائف داخل المنظمة وتنسيقها و ادارة الأعمال .
2-  القيادة:
وهذه المهارة تعبر عن قدرة المدير التوجيهية على التأثير بالموظفين بشكل فعال، لا تقتصر على الأوامر الرسمية بل وتشمل ايضاً التنظيم غير الرسمي الذي يستخدمه القائد الناجح مع موظفيه، بحيث من يبذل المرؤوس الجهد قدر الإمكان لتنفيذ ما يطلب منه بكل فعالية من قبل المدير او القاعد الناجح وذلك بسبب التأثير الكبير في انفس المرؤوسين.
3- التخطيط و التوجيه:
 من  العمليات المسئولة عن رسم مسارات سير المنظمة لضمان الوصول إلى الأهداف، لكن يجب على الشخص المخطط ان يكون على دراية تامة بالبيئة المحيطة بالعمل، والمقصود بها أن يلم بجميع الظروف التي قد تواجه الدائرة الخاصة بالمنظمة أثناء سير عملها و تحليل نقاط القوة و الضعف ومحاولة التنبؤ بما سيواجهها بالمستقبل، ويجب على المخطط ان يكون قادر إلى إتخاذ القرارات بسرعة وحكمة ﻓﻲ الحالات الطارئة وذلك لضمان الوصول أهداف المنظمة، كما ينقسم التخطيط إلى نوعين هما: التخطيط التكتيتي والتخطيط التشغيلي.
4-  المتابعة والمراقبة:
و هي  آخر مهارة و  تعتبر عملية المراقبة والتحكم بسير العمل، والتي تمثل إحدى المبادئ المهمة في علم الإدارة بحيث تقوم على ضمان سير العمل كما هو مخطط له، وذلك عن طريق مجموعة من إجراءات والتي تصب في النهاية في تحقيق تلك الكفائة الإدارية والاقتصادية للمنظمة.
#دار #رقم #هـ #عرّف #تصدر #لـ #سمير #كتاب #ذكر #الله #توقع #عبد #خمس #عليا #لسنة #عمل #qr #code #مدخل #pdf #ربع #law #بشأن #الحرية #المدرس #title # usual #الطعن  #البحث #henry #الهدف