شركة ولادة حلم شعارنا

إدارة الفريق

يلعب فريق العمل دوراً هاماً  في بيئة العمل داخل المؤسسة أو الجمعية، حيث يمكن لهذه البيئة أن تثير الحماس في قلوب أفراد الفريق، وفي نفس الوقت يمكن أن تسبب الإحباط لديهم، فما هو العامل الذي يحدد الفارق في ذلك؟، يكمن حل اللغز في إدارة الفريق العمل.

في بادئ الأمر، يجب علينا أولا التعرف على مفهوم فريق العمل: هو مجموعة متناغمة من الأفراد الذين تم اختيارهم بعناية بناء على مهاراتهم، للعمل ضمن الهيكل التنظيمي للمؤسسة أو الجمعية، لتحقيق هدف مشترك أو مجموعة من المهام المشتركة المسندة إليهم والتي تتطلب التفاعل الجماعي بينهم، ويتحمل جميع أفراد الفريق مسؤولية تحقيق هذه الأهداف.

إدارة الفريق
يُحتمل أن يسعى العديد من أفراد فريق العمل إلى الوصول لمكانة أو مركز القيادة أو الإدارة، إلا أن إدارة الفريق ليست بالأمر البسيط أو السهل ويمكن تعريفها كالأتي:

هي عملية تنظيمية تهدف إلى تقسيم مجموعة من المهام المحددة بين أفراد المؤسسة أو الجمعية، مع وضع جدول زمني لتنفيذ هذه المهام بهدف تحقيق الأهداف الاستراتيجية، مع الاهتمام بدمج وتنظيم أعمال أفراد الفريق معاً، لتحقيق التكامل بين جهودهم ومعارفهم وبالتالي تحقيق النتائج المرغوبة والمتوقعة.

فريق العمل بداية نجاح إدارة الفريق

تبدأ إدارة فريق العمل الناجحة من تشكيل الفريق نفسه، فإنشاء فريق عمل متعاون يساهم في توحيد جهود كل فرد في أداء المهام المناطة به، مما يؤدي في النهاية إلى تحقيق أهداف المنظمة بأسرع وأفضل السبل، وعليه يعتبر فريق العمل شريكاً أساسياً لأي مؤسسة او جمعية في جميع مراحل نجاح مشاريعها وتقديم خدماتها بكفاءة وفعالية.

طرق تحديد أعضاء الفريق
1- اختيار الأفراد الذين يمتلكون تناغما متكاملاً من الكفاءات.
2- اختيار الأشخاص ذوي الخبرة في التعاون الجماعي والقدرة على العمل ضمن فريق.

3- اختيار الأفراد الذين يرون في العمل الجماعي داخل الفريق فرصة لهم لتطوير مهاراتهم ومشاركتها مع بقية أعضاء الفريق، بالإضافة إلى الاستفادة من مهارات أفراد الفريق الآخرين.

أهمية وجود إدارة فريق عمل فعالة ضمن الشركة أو الجمعية.

1- إنشاء بيئة عمل تفاعلية مناسبة ورفع معنويات الفريق نحو تحقيق انجاز يقود إلى تحقيق أهداف المنظمة بسرعة.

2- تنظيم العديد من الاجتماعات لتوضيح المهام بدقة والتأكد من تحقيق التفاعل المناسب بين الأعضاء والإدارة.

3- التأكد من مشاركة أفراد الفريق في إعداد الخطة وتحديد أهداف المنظمة.

4- التأكد من تحديد أهداف واضحة، وضمان فهم أفراد فريق العمل لتلك الأهداف.

5- التركيز على أداء الفريق وليس الفرد من خلال تطبيق نظام تحفيز جماعي بدلا من فردي.

6- تحفيز أفراد الفريق باستمرار لتعزيز الإنتاجية وتقديم الاقتراحات للدفع بالفريق نحو التطور المستمر وبالتالي تحقيق الأهداف المرغوبة.

7- تقليل الصراعات بين أفراد الفريق والتركيز على العمل كوحدة واحدة متكاملة.

أسس إدارة الفريق:
١ – التقدير
من الضروري تقدير جهود أفراد الفريق والفريق ككل لضمان نجاح المهام وتحقيق أهداف المنظمة والقائد الناجح هو الشخص الذي يمتلك قدرة على تمييز وتقدير الجهود المبذولة من قبل أفراد الفريق ليشعروا بأهمية مساهماتهم، هذا التقدير يساهم في تعزيز تماسك الفريق وتحفيز الأفراد على تحقيق الإنجازات بشكل فردي وجماعي.

٢- التحفيز
ينبغي على الإدارة اعتماد مبدأ التحفيز المستمر لأعضاء الفريق، إذ يساعد هذا المبدأ في دعم الفريق وزيادة إنتاجيته، سواء كان التحفيز ماديا أو معنويا.

٣- الصلة
ينبغي على الإدارة توضيح لأعضاء الفريق أن عملهم مرتبط بالهدف الأساسي للمؤسسة، وأن جهودهم تحقق تغييرا إيجابيا وتسهم في تحقيق أهدافها.

٤- قياس الاداء
قياس أداء المنظمة يعزز فهم النقاط القوة والضعف لدى فرق العمل، مما يساعد في تحديد التهديدات والفرص المحتملة.

في النهاية ندعوكم لزيارة موقعنا ( https://bod.com.sa/ ) نرى بأن إدارة الفريق ليست مجرد مسألة إدارية بل هي أكثر من ذلك بكثير حيث تسعى ايضاُ إلي بناء روابط قوية بين الإدارة وافرادها والمنظمة ككل وترسم طريق المنظمة نحو تحقيق أهدافها،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top