شركة ولادة حلم شعارنا #حقق

أهمية أسلوب العمل الجماعي في المنظمة

أهمية أسلوب العمل الجماعي في المنظمة و إدارة الموارد البشرية على العمل الجماعي في المنظمات 

 

لنبدأ بداية سريعة جميعاً نعلم أن  العمل بروح الفريق سر من اسرار نجاح المنظمات لا خلاف على ذلك لكن الآن لنبدأ البداية الحقيقية…
يجب عليكم أن تعلموا شيء آخر : العمل الجماعي ليست فقط لتقوية روح التعاون بل لتحسين صورة المنظمة العامة كذلك 
 
– المواصفات الخاصة بفريق العمل الجماعي:
تتصف الجماعات الفعالة بالإنتاجية العالية والروح المعنوية
المرتفعة، ويؤدي أفراد الجماعة الفعالة معظم الوقت عملهم
على درجة عالية من الجوده، ويمنحون الفرد العامل الشعور
بالرضا لكونه فرداً في هذه الجماعة، وهم يميلون إلى تكوين
كيان اجتماعي لهم ويتمتعون بدرجة عالية من الولاء للجماعة،
ويكونون أحياناً اتجاهات متعالية حيث يرون أنفسهم أفضل
من الجماعات الأخرى لكنهم بشكل عام يتصفون بالتالي:
تبادل المعلومات بين أعضاء جماعة العمل.
مساعدة و/أو الدفاع عن أعضاء الجماعة.
التعبير عن اتجاهات إيجابية نحو المؤسسة والإدارة
والعمل.
• التمتع بدافعية عالية للأداء الجيد.
• ممارسة الرقابة والتوجيه الذاتي.
 
 
أهمية وجود الانشطة والعمل الجماعي داخل المنظمة
العمل الجماعي يشير إلى انتظام العمل وتنفيذه بواسطة مجموعات عمل أو عدد من الأفراد يجمعهم
هدف عام واحد، والواقع يشير إلى انتظام المنظمات في شكل جماعات عمل تسمى رسميا بالوحدات أو
الفروع أو الأقسام أو الإدارات.
وأي مدير في أي موقع يقوم بدور قيادي يحتاج بصفة أساسية إلى القدرة على بناء فرق عمل قوية
وغرس روح العمل الجماعي بين أعضاء الفريق، وترجع أهمية القوة والانسجام في العمل الجماعي إلى
 
الأسباب الآتية:
1. تحقيق التعاون بين أفراد العمل: حيث إن جزءاً كبيراً من أي عمل يتم في ظل مجموعه من
الأفراد، وكلما كان التعاون والتفاهم بين هذه المجموعة أكبر كانت الإنتاجية في العمل أكبر
والأداء أكثر كفاءة، والعكس صحيح.
2. يحب العاملون أن يعملوا في ظل جماعات لأنها تشبع احتياجاتهم الاجتماعية، وتحميهم من أي
أخطار خارجية، وتقوي التفاهم والمشاركة الوجدانية وبذلك يتم تحقيق التوازن بين إنتاجية الفرد
وإشباع حاجاته.
3. إذا استطاع المدير أن يجعل من أفراد قسمه جماعة متماسكة فإنه يتجنب بذلك فرصة ظهور
جماعة أو جماعات عمل “غير رسمية” قد تعرقل جهوده في العمل.
4. تساعد جماعة العمل على حل المشكلات بطريقة أكثر فعالية عن طريق الاستفادة من المواهب
المختلفة للأفراد، كما تنشئ في الأفراد المشاركين اتخاذ القرار الحافز القوي لتنفيذ هذا القرار الذي
أجمعوا عليه ويشعرون بالمسؤولية تجاهه.
5. تزيد جماعة العمل من سهولة الاتصال بين الأعضاء والمشرفين في تنفيذ العمل، وتتدفق
المعلومات بسهولة من أسفل إلى أعلى “من الأعضاء إلى المشرفين”، ومن أعلى إلى أسفل “من
المشرفين إلى الأعضاء” ما يؤدي إلى عمل بطريقة أكثر فعالية.
6. يوجد فريق العمل الاهتمام بتحقيق الجودة والدقة؛ لأن العاملين يشعرون أنهم جزء من نشاط
الفريق، ويرغبون في أن يظهر فريقهم بصورة جيدة قدر الإمكان، إضافة إلى ذلك يطمئن اعضاء الفريق إلى حصول كل واحد منهم على حاجته من الفريق لإنجاز أفضل عمل ممكن، 
مواصفات فريق العمل الجماعي المتميز:
 
1. اعتبار الأهداف
الشخصية
وأهداف الفريق على الدرجة نفسها
من الأهمية مع مراعاة عدم تداخل
الأهداف الشخصية مع أهداف
الفريق، هذا بالطبع
إلى جانب الوضوح التام للأهداف في أذهان فريق العمل وتفهمهم لها.
2. الوحدة والتماسك بين الأعضاء: حيث تسود العلاقة القوية بين أفراد الفريق وتسهل الاتصالات
الرسمية وغير الرسمية بينهم، ونتيجة لذلك ترتفع درجة الثقة بين أعضاء الفريق ما يؤدي إلى التعبير
عن الآراء والتنفيس عن المشاعر من دون حرج، وفي ظل هذا الجو تشبع حاجة الانتماء لدى
الأشخاص.
3. سيادة جو من احترام وجهات النظر المتباينة بين أعضاء الفريق بل واعتبار الاختلاف في الرأي
من العلامات الصحية بهدف الوصول إلى أفكار جديدة، والبحث الدائم عن أرضية مشتركة.
4. العمل في جو مريح وغير رسمي قائم على المشاركة لا على التهديد، وقائم على التعاون للوصول
إلى الهدف لا على الصراع بل يتم إشعار الجميع بأن فكر الصراع غير مقبول.
5. سيادة الإقناع بدلاً من الإجبار كوسيلة للوصول إلى القرارات، ويتم الوصول للقرارات عن طريق
الإجماع عليها.
6. التزام الجميع بتنفيذ القرارات.
7. النمو الذاتي وارتفاع كفاءات الأعضاء نتيجة الممارسة.
 
الخلاصة
تمثل جماعة العمل عنصراً مهماً من عناصر استقرار المؤسسات وأسرار نجاحها، وبلوغها غاياتها وأداء
رسالتها؛ لأنها تشكل بوتقة للجهود الفردية، وتمازجاً لآراء الأفراد، ومن ثم تسهم بشكل فعال في تحقيق
أهداف المنظمة، وتسهم جماعة العمل في تقديم مجموعة من المبادئ والأسس والإرشادات المتعلقة
بالعمل الجماعي وسبل تطويره، وتلمس النجاح من خلال انتهاج هذا النمط من وسائل العمل.
إن المهام التي تقوم بها أي منظمة، والتي لا تستطيع أن تستمر وتنهض وتنمو إلا بأدائها، لا تتم بشكل
فردي ولكن في إطار جماعي، فلا يمكن تخيل إدارة للمبيعات أو التسويق أو الشؤون المالية في أي من
منظمات الأعمال يكون قوامها فرداً واحداً، بل من المعتاد أن تتكون أي إدارة من مجموعه أفراد يتعاونون
فيما بينهم لتحقيق أهداف المنظمة التي ينتمون إليها وأداء رسالتها، وهذه الأهداف تختلف بالطبع من
جماعة إلى أخرى داخل المنظمة ذاتها، حسب طبيعة عمل كل إدارة ووفقاً للمهام المنوطة بها.
جماعة العمل -على أهميتها- تثير إشكاليتين رئيسيتين تتصل أولاهما بطبيعة المهمة المنوطة بالجماعة،
وتتصل الثانية بالآليات التي يتعين اتباعها من أجل إنجاز هذه المهمة، وكيفية تسيير العمل داخل
الجماعة بحيث تبدو كوحدة متجانسة.
 
وعلى الرغم من أن عملية تشكيل الجماعات وتحقيق التجانس بين أعضائها تستغرق وقتاً وجهداً كبيرين
إلا أن الأثر الإيجابي المتحقق من إتمام هذه الخطوة على نحو جيد يستحق الوقت والجهد المبذولين فيه،
حيث إن التشكيل الجيد للجماعات هو الخطوة الأولى نحو نجاح أهداف المنظمة.
لا بد أن ننظر إلى الجماعة باعتبارها مورداً مهماً ضمن موارد المنظمة، وبالتالي يتعين على المنظمة أن
تولي هذا المورد مثل غيره من الموارد الأخرى المتاحة لديها بالعناية والرعاية، وهي إحدى المهام الرئيسية
التي يتعين على إدارة العلاقات العامة في المنظمة القيام بها بحيث تصبح من مهامها المعتادة.
#الموظف #الأساليب #تحسين #فعالة #أثناء #نوع #كبيرة #أغلب #وفيما #دور #يلي #ﺃﻫﻤﻴﺔ

1 فكرة عن “أهمية أسلوب العمل الجماعي في المنظمة”

  1. بحب العمل الإنساني ومساعدة الفقراء والمساكين وذوي الإعاقة والمحتاجين لكسب سبل العيش وتوفير الخدمات الإنسانية والتعايش السلمي والامن والاستقرار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top