ما هي إدارة المخاطر

ما هي إدارة المخاطر؟

تشمل إدارة المخاطر تحديد عوامل الخطر التي تشكل جزءًا من حياة الأعمال وتحليلها والاستجابة لها . تعني الإدارة الفعالة للمخاطر محاولة التحكم ، قدر الإمكان ، في النتائج المستقبلية من خلال التصرف بشكل استباقي بدلاً من رد الفعل. لذلك ، توفر الإدارة الفعالة للمخاطر إمكانية تقليل احتمالية حدوث المخاطر وتأثيرها المحتمل.

 
 
هياكل إدارة المخاطر
تم تصميم هياكل إدارة المخاطر للقيام بأكثر من مجرد الإشارة إلى المخاطر الحالية. يجب أن يحسب هيكل إدارة المخاطر الجيد أيضًا أوجه عدم اليقين والتنبؤ بتأثيرها على الأعمال . وبالتالي تكون النتيجة الاختيار بين قبول المخاطر أو رفضها. يعتمد قبول المخاطر أو رفضها على مستويات التسامح التي حددتها المنظمة بالفعل لنفسها.
 
إذا قامت منظمة ما بإعداد إدارة المخاطر كعملية منضبطة ومستمرة بغرض تحديد المخاطر وحلها ، فيمكن عندئذٍ استخدام هياكل إدارة المخاطر لدعم أنظمة تخفيف المخاطر الأخرى. وهي تشمل التخطيط والتنظيم ومراقبة الاستدامة المالية . في مثل هذه الحالة ، لن تواجه المنظمة عادة العديد من المفاجآت ، لأن التركيز ينصب على إدارة المخاطر الاستباقية.
 
الاستجابة للمخاطر
عادة ما تأخذ الاستجابة للمخاطر أحد الأشكال التالية:
 
التجنب : تسعى المنظمة جاهدة للقضاء على خطر معين من خلال التخلص من سببها.
القبول : في بعض الحالات ، قد تضطر المنظمات لقبول المخاطرة. يكون هذا الخيار ممكنًا إذا طور كيان حالات طوارئ للتخفيف من تأثير المخاطر ، في حالة حدوثه.
عند إنشاء حالات الطوارئ ، يحتاج العمل إلى الانخراط في نهج حل المشكلات. والنتيجة هي خطة مفصلة بشكل جيد يمكن تنفيذها بمجرد ظهور الحاجة. ستمكّن مثل هذه الخطة منظمة الأعمال من التعامل مع الحواجز أو عرقلة نجاحها لأنها يمكن أن تتعامل مع المخاطر بمجرد ظهورها.
 
أهمية إدارة المخاطر
تعد إدارة المخاطر عملية مهمة لأنها تمكّن المنظمة من استخدام الأدوات اللازمة حتى تتمكن من تحديد المخاطر المحتملة والتعامل معها بشكل مناسب. بمجرد تحديد المخاطر ، يصبح من السهل تخفيفها. بالإضافة إلى ذلك ، توفر إدارة المخاطر للأعمال أساسًا يمكنها على أساسه اتخاذ قرارات سليمة.
 
بالنسبة للأعمال ، يعد تقييم المخاطر وإدارتها أفضل طريقة للاستعداد للاحتمالات التي قد تأتي في طريق التقدم والنمو. عندما تقوم منظمة ما بتقييم خطتها للتعامل مع التهديدات المحتملة ثم تقوم بتطوير هياكل لمعالجتها ، فإنها تعمل على تحسين احتمالات أن تصبح كيانًا ناجحًا.
 
بالإضافة إلى ذلك ، تضمن الإدارة التقدمية للمخاطر التعامل مع المخاطر ذات الأولوية العالية بأكبر قدر ممكن من القوة. علاوة على ذلك ، سيكون لدى الإدارة المعلومات الضرورية التي يمكنهم استخدامها لاتخاذ قرارات مستنيرة وضمان بقاء الأعمال مربحة.
 
عملية تحليل المخاطر
تحليل المخاطر هو نهج نوعي لحل المشكلات يستخدم أدوات تقييم مختلفة للعمل على المخاطر وتصنيفها بغرض تقييمها وحلها. فيما يلي عملية تحليل المخاطر:
 
1. تحديد المخاطر الموجودة
يتضمن تحديد المخاطر بشكل أساسي العصف الذهني. تجمع المؤسسة موظفيها معًا حتى يتمكنوا من مراجعة جميع مصادر المخاطر المختلفة. الخطوة التالية هي ترتيب جميع المخاطر المحددة حسب الأولوية. نظرًا لأنه من غير الممكن التخفيف من جميع المخاطر الحالية ، فإن تحديد الأولويات يضمن التعامل مع تلك المخاطر التي يمكن أن تؤثر على الأعمال بشكل كبير بشكل أكثر إلحاحًا.
 
2. تقييم المخاطر
في كثير من الحالات ، يتضمن حل المشكلة تحديد المشكلة ثم إيجاد الحل المناسب. ومع ذلك ، قبل تحديد أفضل السبل للتعامل مع المخاطر ، يجب على المنظمة  تحديد سبب المخاطر من خلال طرح السؤال ، “ما الذي تسبب في مثل هذه المخاطر وكيف يمكن أن تؤثر على العمل؟”
 
3. تطوير استجابة مناسبة
بمجرد تعيين كيان على تقييم العلاجات المحتملة للتخفيف من المخاطر المحددة ومنع تكرارها ، فإنه يحتاج إلى طرح الأسئلة التالية: ما هي التدابير التي يمكن اتخاذها لمنع تكرار المخاطر المحددة؟ بالإضافة إلى ذلك ، ما هو أفضل شيء تفعله إذا تكرر؟
 
4. تطوير آليات وقائية للمخاطر المحددة
هنا ، الأفكار التي وُجدت مفيدة في تخفيف المخاطر تم تطويرها إلى عدد من المهام ثم إلى خطط طوارئ يمكن نشرها في المستقبل. في حالة حدوث مخاطر ، يمكن وضع الخطط موضع التنفيذ.
 
-منهجية إدارة المخاطر 
أولاً: بناء تشكيل لجنة إدارة المخاطر :
تم تشكيل لجنة إدارة المخاطر بخطاب سعادة المدير …………………. وقد قامت اللجنة بما يأتي : 
مراجعة الإجراء القياسي لإدارة المخاطر بوصفة الدليل الموثق لإدارة المخاطر في جمعية البر بالشنان 
تعديل إجراءات وعمليات إدارة المخاطر ضمن الخطة التشغيلية 
دراسة وتحليل كشف المخاطر التي تواجه الجمعية والتعديل عليها، حيث تم ترتيب المخاطر الواردة في كشف المخاطر حسب الأولوية التي تم اعتمادها في كشف المخاطر بناء على الزيارات التي قامت بها اللجنة للإدارات المعنية ونموذج التقييم والتحكم بالمخاطر
دراسة الأهداف الاستراتيجية للجمعية والاطلاع على الفرص والتهديدات تحديد المخاطر التي قد تؤثر في تحقيق الأهداف الاستراتيجية ، وحصرها وفق نموذج مخاطر الأهداف الاستراتيجية 
بناء النماذج التالية وتضمينها في الدليل 
خطة إدارة المخاطر 
نموذج تقييم المخاطر 
 
ثانياً: قياس فعالية دليل إدارة المخاطر وكفاءتها 
تعميم دليل ونموذج خطة إدارة المخاطر ونموذج تقييم المخاطر على مديري الإدارات لأخذ التغذية الراجعة 
مراجعة الدليل بناءً على التغذية الراجعة وتعديل المناسب منها 
تعميم دليل إدارة المخاطر على الإدارات للعمل بموجبها 
تم الاطلاع والاستفادة من منهجيات أخرى  
 
مهام فريق ادارة المخاطر 
 
فريق إدارة اﻟﻤﺨﺎﻃﺮ: كل خطر تم تحديده بعد التدقيق و يتم تحديد مسؤول عنه، ويكون هذا الشخص لديه الصلاحيات والإمكانيات لمواجهة الخطر،وإمكانية أخذ الإجراءات الوقائية اللازمة لوضع الخطر تحت السيطرة يجب أن يوفر ويوثق جميع المعلومات المتعلقة بهذا الخطر وأن يقوم باستخدام المعلومات السابقة واستحداث معلومات جديدة لمواجهة الخطر حسب الحاجة 
 
الموظفين: معنيون في تقييم ومراجعة المخاطر وهم مشاركين في تحديد هذه المخاطر جميعاً، وفي حال معرفة  الموظف بخطر معين في منطقة عمله ويكون هذا الخطر غير معروف يتوجب على الموظف المشاركة بإدلاء المعلومات حول هذا الخطر لمديره المباشر 
 
مديري الإدارات : جميع مديري الإدارات مسؤولون عن التأكد من أن جميع موظفيهم على دراية بأحدث المعلومات حول كيفية إدارة المخاطر ، وأن يقوموا بتوصيل المعلومات حول مخاطر معروفة لدى موظفيهم ، ليتم توضيحها وعنونتها عند تحقيق الأهداف.
 
المستفيدين : من خلال التواصل المجتمعي وبشكل دوري أخذ رأي واقتراح متلقي الخدمة عن الاستراتيجية والتوجه في إدارة المخاطر من خلال مسوحات رضا متلقي الخدمة وذو المصلحة 
 
ملخص
تواجه مشاريعنا الخيرية العديد من المخاطر التي يمكن أن تؤثر على بقائها ونموها. نتيجة لذلك ، من المهم فهم المبادئ الأساسية وإدارة المخاطر وكيف يمكن استخدامها للمساعدة في تخفيف آثار المخاطر على كيانات الأعمال.
 
#Risk Management #الشركة #المؤسسية #وتقييم #مستوى #الإستراتيجية #نظام #مجموعة #إلدارة #إلدارة #تتضمن #خدمات #سياسة #تطبيق #المشروع #بإدارة #والمخاطر #مجال #الشركات #أهداف #الخاصة