عوامل نجاح الخطة التسويقية

 عوامل نجاح الخطة التسويقية و الإعداد الناجح للخطة التسويقية و الخطة التسويقية  لأي منظمة هي نافذة نحو الاستدامة المالية

 

لنبدأ مقالنا اليوم بسرعة وبدون أي مقدمات بعنوان ما هي عوامل نجاح الخطة التسويقية
 
من أهم العوامل هي التخطيط للحملة التسويقية
بحيث تبرز أهمية التخطيط للحملة التسويقية في كونه الإطار الذي يقوم بتنظيم النشاطات التسويقية التي يتم اقتراحها ويضع السيناريو المناسب لتنفيذها وذلك من أجل تحقيق الأهداف الموجودة والمرصودة بالطريقة الأمثل والافضل. فإن أي حملة تسويقية بحاجة إلى خطة واضحة وواقعية وأهداف محددة ومعينة وقابلة للقياس بحيث يمكن بعد ذلك تقييم فعاليتها. 
 
حيث تنتهج بعض المنظمات عد من الطرق المبتكرة من أجل القيام بالتخطيط للحملات التسويقية وذلك مثل التخطيط مع العملاء والذي هو أحد النشاطات الأساسية والقوية في عملية “تصميم التفكير” أو المعروفة ب “DesignThinking”. فأن دمج العملاء في هذه المرحلة مرحلة التخطيط من خلال القيام بسماع اقتراحاتهم وسماع آرائهم خطوة مهمة، خصوصًا في حال كانت المنظمة تتوجه نحو تضخيم وتوسيع شبكة عملائها أو التسويق لميزات تطرحها وهي جديدة كلياً في منتجاتها أو إطلاق منتج جديد.
 
عناصر لخطة تسويقية ناجحة
 
 1- دراسة سلوك العملاء
نجاح الحملات التسويقية يعتمد بدرجة ما على دراسة سلوك العملاء وكما تعلم الحملات التسويقية موجهة لجمهور ذو خصائص مدروسة ومحددة. بحيث يتم مخاطبتهم باللغة او المحتوى الملائم وذلك بما يتناسب مع المكان او الزمان الذي يتم اطلاق حملة المنظمة التسويقية. بحيث يمكن أن يحدث هذا في حال قامت المنظمة بوضع جهدًا جادًا في دراسة سلوك العملاء بشكل قوي، وإلا فإن الحملة التسويقية ستكون قائمة على التخمين وذلك قد يزيد احتمالية الخطأ عن الصواب.
 
يقوم الناجحون في هذا المجال بنصح المنظمات بدراسة سلوك العملاء وذلك من جهة نسبة التفاعل على المنصات وايضاً نوعية المحتوى الأكثر مشاهدة والقيام بالاستفادة من مخرجات النشاطات التسويقية السابقة للمنظمة .
 
كما أنه يضاف إلى ذلك، ضرورةً أن تكون الرسالة التي تقوم المنظمة يإيصالها عن المنتج أو الخدمة, والهوية العامة للمنظمة موازية للقيم لدى جمهورها المستهدف. والقيام بالعمل على تعزيزها بحيث يتمكن العميل بالشعور بأن الحملة التسويقية موجهة له بشكل واضح تحديدًا معه فيتفاعل معها.
 
2- وضوح الأهداف والتدرج في تحقيقها.
 
وضوح الأهداف يمكن المنظمة من القيام بالتحرك في إطار واضح وحقيقي ومدروس في حين أن القيام بالتدرج في تحقيقها سيسمح بالقيام بالمراجعة والتقييم المستمرين.
 
فإن القيام باختيار أهداف كبيرة ومنوعة وكثيرة يقوم بتشكيل عائقًا أمام الاستمرارية التي لطالما ما تطمح لها المنظمة .
 
3- الاستعدادات الدائمة على صعيد خدمة العملاء من أجل ضمان جهوزيتها، بحيث لا يمكن أن يتحقق الهدف في خطوة واحدة فقط وإنما عبر القيام بخطوات صغيرة متسلسلة وواضحة. وهنا يمكنك القول أنك تقوم بالعمل على نجاح الحملات التسويقية
 
والآن عوامل أخرى لنجاح الخطة التسويقية
 
4.  حدد أهدافك
قبل القفز ، يجب أن تعرف ما هي توقعاتك لهذه الحملة التسويقية؟ ماذا تريد ان تحقق؟ ما هو الغرض منه؟ هل ترغب في إنشاء عملاء محتملين ، وإغلاق عملاء جدد ، وإعادة إشراك العملاء الحاليين (وجعلهم يتفاعلون مع علامتك التجارية) ، وزيادة ظهورك ، وزيادة مبيعات منتج أو خدمة معينة ، وزيادة عدد الزيارات إلى موقع الويب الخاص بك …؟
والآن تعرف على 
-كيفية تحديد هدفك؟
 
أولاً ، عليك أن تسأل نفسك ما هو الغرض من منتجك أو خدمتك؟ ما المشكلة التي يحاول منتجك أو خدمتك حلها في المجتمع ؟
ثانيًا ، تحتاج إلى معرفة من سيساعدك منتجك أو خدمتك. في الأساس ، تحتاج إلى تحديد شخصياتك ، ويعرف أيضًا باسم عميلك أو المستفيد . لا توجد قواعد محددة مسبقًا لذلك ، يمكنك تضمين أكبر قدر من المعايير كما تريد ، طالما أنه يساعدك في الحصول على فكرة واضحة عمن تتحدث إليه. على سبيل المثال ، بعض المعايير التي يمكنك التركيز عليها هي: العمر والجنس ، المهنة ، الموقع الجغرافي ، الوضع المالي ، الحالة العائلية ، الاهتمامات ، إلخ.
 
تحتاج إلى تحديد أهداف واقعية وملموسة لحملتك التسويقية قبل أن تبدأ
 
 
5. تحديد ميزانيتك
من أجل تحقيق أهدافك ، تحتاج إلى معرفة مدى استعدادك للاستثمار في جهودك التسويقية. فكر مسبقًا في جميع التكاليف التي ستحتاج إلى تضمينها ، مثل الإنشاء الفعلي للحملة ، والموارد الداخلية أو الخارجية اللازمة لها ، والتوقيت ، والترويج ، إلخ.
 
6. إنشاء محتوى مستهدف
بمجرد أن تضع في اعتبارك جمهورك المستهدف وأهدافك ، يمكنك البدء في إنشاء حملتك. إن ابتكار أفكار الحملات الأصلية باستمرار ليس بهذه السهولة. إذا كنت تفتقر إلى الخيال ، فإن الحل هو تحديد الحملات المؤدية بمنظمات مشابهة. سيعطيك هذا فكرة جيدة عما قد يحبه جمهورك. لا تقم أبدًا بنسخ عمل أحد المنظمات ؛ بدلاً من ذلك ، استخدمها كبداية جيدة لحملتك الخاصة واجعل حملتك أفضل من خلال إضافة طبقة إبداعك الخاصة وصوتك وعرض القيمة الخاص بك.
 
7. تفاعل مع جمهورك
اجعل جمهورك يرغب في المشاركة في حملتك. أ
 
 
8. زيادة فرصك في الانتشار الالكتروني 
اجعل حملتك سهلة المشاركة . إذا لم تكن حملتك مصممة للمشاركة ، فأنت بذلك تحد من إمكاناتها. إليك بعض الأفكار :
 
 
شاركها على وسائل التواصل الاجتماعي ؛
أرسل بريدًا إلكترونيًا إلى المشتركين لديك لإخطارهم بحملتك أو قم بتضمين صورة تروج لحملتك في رسالتك الإخبارية ؛
نشر بيان صحفي ؛
إنفاق القليل من المال على الإعلانات (إعلانات Facebook أو Linkedin ، والتغريدات المروجة ، و Google AdWords ، والإعلانات الإذاعية ، وما إلى ذلك) ؛
قم بتحديث غلاف Facebook أو صورة الملف الشخصي ، وسيرتك الذاتية على Instagram برابط لحملتك ؛
إلخ.
 
9. قياس العائد على الاستثمار الخاص بك
 بعد إجراء كل حملة تسويقية ، تحتاج إلى تقييم كفاءتها. ما الهدف من تنفيذ الحملات إذا كنت لا تتبع النتائج؟ اطرح على نفسك أسئلة تسترشد بأهدافك: كم عدد المشتركين الجدد الذين حصلت عليهم؟ كم عدد العملاء المتوقعين الذين جاءوا من خلال حملتك؟ هل تحققت عبارة الحث على اتخاذ إجراء الخاصة بك هدفها؟ جمع وتحليل والنظر في نتائج كل هذه البيانات. سيساعدك هذا على ضبط العناصر الإبداعية أو الميزانية لحملتك وإنشاء حملات تسويقية أكثر صلة بعد ذلك. تتيح لك البيانات الاختبار والتحسين والتعلم والتفاعل بسرعة مع مقاييس الأهداف .
 
لقياس عائد الاستثمار ، يمكنك استخدام أدوات القياس المضمنة . توفر لك الكثير من الأدوات الرقمية التي يمكنك العثور عليها هذه الأيام مقاييس وأرقام للحملات ، وهو مكان جيد للبدء. على سبيل المثال ، تقدم Qualifio وحدة إحصائيات أداء لمساعدتك على تقييم وتتبع نجاح حملاتك التسويقية. لمزيد من المعلومات حول كيفية حساب عائد الاستثمار ، راجع هذه المقالة .
 
10. استمر في العمل
الآن بعد أن دخلت في علاقة مع عملاء أو مستفيدين جدد ، يمكنك البدء في رعاية هؤلاء العملاء المتوقعين . تتبع القنوات التي جاءوا من خلالها إليك ، وأرسل لهم المعلومات ذات الصلة ، وشارك المزيد عن عملك ، وما إلى ذلك. وللقيام بذلك ، تحتاج إلى الاستمرار في جمع البيانات لمعرفة المستخدمين بشكل أفضل وتقديم محتويات مخصصة.
 
استمر في الحوار حتى تصبح معروفًا وموثوقًا به . عندما يحين وقت الشراء ، سيفكرون فيك أولاً! بالطبع هذا ليس شيئًا تفعله في خمس دقائق ولكن إذا كنت تحترم العناصر الموضحة أعلاه ، فستكون نتائجك إيجابية بالتأكيد